• :
  • :

الإنترنات اللاسلكي مجاناً على طائرات الإمارات A380 200

شهدت خدمة الإنترنات اللاسلكي Wi-Fi التي توفرها طيران الإمارات مجاناً على طائراتها الإيرباص A380 إقبالاً كبيرا من المسافرين، حيث زاد عدد المستخدمين منذ تدشينها في شهر أكتوبر الماضي عن 200 ألف راكب.

وتتيح هذه الخدمة لركاب طيران الإمارات فرصة البقاء على اتصال مع عائلاتهم وأصدقائهم وزملائهم خلال سفرهم، والتمتع بما يصل إلى 10 ميغابايت من البيانات مجاناً على معظم طائرات الإيرباص A380، ما يكفي لإرسال رسائل البريد الإلكتروني، والكتابة في المدونات، والاتصال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مثل تويتر و فايسبوك، أو تصفح شبكة الإنترنات.

وتوفرطيران الإمارات حالياً خدمة الإنترنات اللاسلكي على متن 85 من طائرات أسطولها، بما في ذلك55 إيرباص A380 و30 طائرة بوينغ 777. كما يتم حالياً تنفيذ برنامج تحديث شامل لتوفير هذه الخدمة على بقية طائرات أسطول الناقلة. وعلى متن 50 طائرة إيرباصA380، توفر طيران الإمارات أول 10 ميغابايت من البيانات مجاناً، وبعد ذلك تسري رسوم مخفضة قدرها دولار أمريكي واحد لكل 500 ميغابايت من البيانات.أما في بقية طائرات أسطول الناقلة، فيتم احتساب رسم قدره دولار أمريكي واحد للاتصال بالانترنات وفقاً للتجهيزات والبرامج القائمة فيها.

و في إطار دعمها المستمر لمؤسسة طيران الإمارات الخيرية، ستقوم الناقلة بالتبرع بحصيلة عائدات الاتصال بالإنترنات طيلة الفترة حتى الأول من جانفي 2015 لدعم جهود وبرامج المؤسسة الرامية إلى تحسين مستوى الحياة للأطفال المحرومين حول العالم.

وقال باتريك برانلي، نائب رئيس طيران الإمارات-دائرة الاتصالات المشتركة للمنتجات والنشر والخدمات الرقمية والمناسبات: “تعتبر طيران الإمارات الإنترنات اللاسلكي على متن طائراتها بمثابة خدمة حيوية ذات قيمة مضافة يتعين توفيرها مجاناً لجميع مسافرينا لكي يتسنى لهم التواصل مع أصدقائهم وعائلاتهم وأعمالهم. وفي الوقت الراهن، تفرض علينا بعض المعوقات التقنية والبرمجية احتساب رسم رمزي مقابل الاتصال اللاسلكي بالإنترنات على متن بعض طائراتنا.ونحن نعمل بدأب للتغلب على هذه المعوقات. و ريثما نتمكن من إنجاز ذلك، سيتم احتساب كلفة رمزية قدرها دولار أمريكي واحد فقط”.

وأضاف باتريك برانلي بقوله: “بدأنا منذ مطلع أكتوبر 2014 توفير كل من خدمة الواي- فاي المجانية و خدمة الواي-فاي مقابل دولار واحد، وتلقى كلا الخدمتين، المجانية وذات الكلفة الرمزية، إقبالاً كبيراً من المسافرين، إذ يستخدم 35% من ركابنا هذه الخدمة وخصوصاً على الرحلات الطويلة”.
واستطرد قائلاً: “تندرج معظم رحلاتنا ضمن فئة الرحلات الدولية طويلة المدى، ونحن نعرف بأن العديد من مسافرينا يرغبون في البقاء على اتصال أثناء سفرهم. ولهذا قامت طيران الإمارات باستثمار مئات ملايين الدولارات في أنظمة اتصالات فائقة الحداثة لتوفير قدرات اتصال متكاملة في الأجواء. ويشهد استخدام الهواتف المحمولة والاتصال اللاسلكي بالإنترنات ارتفاعاً كبيراً، وخصوصاً خلال مواسم العطلات، ونحن نرى أن مسافرينا على استعداد لدفع رسم رمزي قدره دولار واحد مقابل خدمة الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنات، خاصة وأنه سيتم التبرع بحصيلة هذه الرسوم لدعم المشاريع التي تنفذها مؤسسة طيران الإمارات الخيرية. ونحن نتوقع أن يصل مجموع التبرعات التي ستذهب للمؤسسة إلى 40 الف دولار أمريكي، ولكن الحصيلة قد تزيد إذا ما قام عدد أكبر من المسافرين باستخدام الواي- فاي خلال الفترة الممتدة حتى مطلع العام الجديد”.

يذكر أنه ومنذ أن أتاحت طيران الإمارات خدمة الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنت على رحلاتها قبل ثلاثة أعوام مضت، تجاوز عدد المستفيدين من هذه الخدمة 600 ألف راكب. وتسجل أعداد المستخدمين نموا سريعاً بالتزامن مع الانتشار المتنامي للأجهزة المحمولة وتغير أنماط حياة الناس.

وطيران الإمارات رائدة عالمياً في توفير قدرات الاتصال المتكاملة للمسافرين في الأجواء، فقد أصبحت في عام 1995 أول ناقلة في العالم توفر هواتف مثبتة في المقاعد وأجهزة فاكس في الأجواء. وقد بات بإمكان المسافرين مع طيران الإمارات اليوم التمتع بقدرات الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنات، وإرسال واستقبال رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية عبر شاشات نظامها الفريد للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice الحائز جوائز عالمية، كما يمكنهم استخدام هواتفهم المحمولة لإجراء المكالمات وإرسال الرسائل النصية القصيرة.

مؤسسة طيران الإمارات الخيرية

مؤسسة طيران الإمارات لا تستهدف الربح،وتركز أنشطتها على تحسين مستوى حياة الأطفالالمحرومين في مختلف أنحاء العالم،بغض النظر عن الحدود الجغرافية والسياسية والدينية. وهي تسعى أيضاً إلى مساعدة الأطفالعلى تطوير قدراتهم ومعارفهموتمكينهم من تحقيق كافة إمكاناتهم من خلال تزويدهم بالأساسيات، التي يعتبرها معظمنا من المسلمات مثل الطعام والدواء والكساءوالسكن والتعليم.

 

لبنى بن إسماعيل