• :
  • :

لماذا يعترض الإخوان على تطبيق قانون الارهاب ؟ …..لأنهم مورّطون

نشر سامي الرمادي رئيس الجمعية التونسية للشفافية المالية

على صفحته الرسمية للموقع الاجتماعي فايسبوك رسالة يوضح فيها اعتراض  حركة النهضة على تطبيق قانون الارهاب لسنة 2003 مدعية انه يمس بحقوق الانسان

وفي مايلي نص الرسالة


مهم جدا، دقيقة من وقتكم و ستتضح لكم الرؤيا أتعلمون لماذا يعترض الإخوان على تطبيق قانون الارهاب لسنة 2003 ، بدعوى أنه يمس من حقوق الإنسان؟
• الفصل6 يقول
تعامل جرائم التحريض على الكراهية أو التعصب العنصري أو الديني معاملة الجريمة المتصفة بالإرهابية مهما كانت الوسائل المستعملة لذلك.
– تذكروا التحريض في المساجد
• الفصل 11 يقول
يعد مرتكبا للجرائم الإرهابية كل من
– يدعو إليها أو يتقارر بشأنها
– يعزم على الفعل، إذا اقترن عزمه بأي عمل تحضيري لتنفيذه
تذكروا كيف أن، أحد الوزراء السابقين دعا الشباب « للجهاد » في سوريا في خطبة جمعة،.. يعتبر ذلك عمل تحضيري• الفصل 12 يقول
– يعاقب بالسجن من خمسة أعوام إلى إثني عشر عاما وبخطية من خمسة آلاف إلى عشرين ألف دينار كل من يدعو، بأي وسيلة كانت، إلى ارتكاب جرائم إرهابية أو إلى الانضمام لتنظيم أو وفاق له علاقة بجرائم إرهابية أو يستعمل إسما أو كلمة أو رمزا أو غير ذلك من الإشارات قصد التعريف بتنظيم إرهابي أو بأعضائــه أو بنشاطــه

– تلاحظون أن هذا الفصل يعاقب حتى من يستعمل رمزا متصل بمنظمة صنفت إرهابية في وطنها ، أترككم تتخيلون مصير من يرفع شعار رابعة إذا طبق هذا الفصل

• الفصل 18 يقول: يعاقب بالسجن من خمسة أعوام إلى اثني عشر عاما وبخطية من خمسة آلاف إلى عشرين ألف دينار كل من أعدّ محلا لاجتماع أعضاء تنظيم لهم علاقة بجرائم إرهابية، أو ساعد على إيوائهم أو إخفائهم أو عمل على ضمان فرارهم
تعرفون جيدا من أعطى الأوامر لإنسحاب الأمن من محيط مسجد الفتح حين كان محاصرا، إنه وزير الداخلية السابق

أفهمتم الآن لماذا يريدون تحوير قانون الإرهاب؟…..لأنهم مورّطون

سامي الرمادي