ووقعت المواجهات بعد ساعات على دعوة النائب من اليمين المتطرف، غيرت فيلدرز، لسجن المهاجرين في مراكز استقبال، من أجل “حماية النساء اللواتي يتعرضن لاعتداءات شبيهة بالتي حصلت ليلة رأس السنة في كولونيا بألمانيا”.

وتجمع نحو ألف شخص أمام البلدية للاحتجاج على اجتماع عام يهدف إلى الاستعداد لاستقبال 500 مهاجر خلال 10 سنوات مقبلة، عندما تظاهر عشرات الأشخاص وهم يرشقون مبنى البلدية بالبيض، حسب وكالة “إي إن بي” المحلية.

وتدخلت قوات الأمن، مما أدى إلى تطور الأمور إلى مواجهات مع المتظاهرين.